2018/11/21

ضع إعلانك هنا

أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / الأخبار الوطنية

أرشيف القسم : الأخبار الوطنية

ويسالونني من أنتِ؟

بقلم: وفاء بهاني، مُديرة الصفحة الوطنية في الوكالة. ويسالونني من أنتِ؟ ومن اين؟؟؟!! ومن أي طينة جبلتِ ومن أي أرض؟؟!!! سأقول لكم من أنا بلا مقدمات لتعرفون من أنا… أنا الفلسطينية الكنعانية أنا الشموخ والإباء أنا من جذور الأرض منذ الازل ومن سلالة الأنبياء…. جليلية أنا … علماوية عكاوية الأب والإباء كالمهرة الصهباء زعترية أنا … وهذا نسبي ماجدة العشق من شعب الشهداء. اصيلة كالشمس في رحم السماء … وجاري القمر والنجوم على السواء عطري المنثور من ورد بلادي من بلاد الكرماء وجبيني الوضاح يحكي للمجد حكاية الأساطير وقصص الأنبياء. أعرفتم من أنا ؟؟!! أنا الفلسطينية التي منها يخاف الجبناء ومن حروفي اكتب للقدس قصيدة لا تحزني سيدتي إنَّا قادمون فلا نامت أعين الجبناء. أكمل القراءة »

الليلة الأخيرة 12 آب 1976

بقلم: الصحافية وفاء بهاني، مُديرة الصفحة الوطنية. ليلةٌ غاب بها عنها القمر… وبكيت فيها النجوم… وانحنت أوراق الورد نائحة… فلا البوح يذكر ولا عطرها يفوح !! ليلةُ غاب عنها بعض الحق… واختفت آدمية البشر… وصار كل شيء فيها مباح إلا صوت الحق!! ليلةُ غُسلِتّ بالدموع والدماء… صار كل شيء فيها بلون الدم… وعشق الشهادة حتى الدموع… باتت بلون شقائق النعمان… والكل يصرخ الله أكبر… وحدنا وآدميه البشر تلاشت… وكشَّر الوحش عن أنيابه… مفترساً كل من يصادفه… وتبعثرت الجثث… في كل زوايا المخيم!! وفدائي … يأبى الخنوع ويأبى الإستسلام… يسلك وعورة طرق… لم يعهدها من قبل وفي كل الإتجاهات سار بحثا عن بصيص أمل بالنجاة!! فدائي رفض الواقع وصرخ: “إن الزعتر لن يموت… وسيبقى اخضراً كأحد ألوان علم فلسطين”. فدائي… قتل أو فقد أو تاه… في ديجور الدساكر ولم يعد… ولم تعد معه شقيقته التي أبت كرامتها وشرفها أن يلمسها الوحش!! ليلة صارت حكاية… ولكن، ليس مثل حكايا ألف ليلة وليلة… صارت أسطورة القرن وشرف القضية… ملحمة لم يخط التاريخ مثلها وكتب اسمها بدماء الشهدة!! ليلة السقوط الأخير… ليلة غاب عنها كل شيء إلا الدم والحزن والدموع!! أكمل القراءة »

إلى متى؟!

تحرير: الصحفية وفاء بهاني، مُديرة الصفحة الوطنية. الفرقة السوداء البغيضة باتت تجمعنا وكذلك الإنقسام وحالة التشرذم والإنحطاط الفكري الذي وصلنا إليه والإتهامات والتخوين اللذان خلقا لدينا حالات من إنعدام الرؤية والتشكيك والإدعاء الباطل وإلقاء اللوم والعتب والنقل الوسائطي والمعلوماتي، لإخبارٍ كاذبة هدفها البلبلة وإثارة الفتن. وجعل منا لصوص أفكار متلصصين على الهواتف وعلى المواقع وعلى الخصوصيات، وأباح لنا إختراق أجهزة المعلوماتية ونشر وهتك وفضح بعضنا البعض والوقوف على أتفه الأسباب لننقل صورة، أو مقطع فيديو أومقولة، أو تصرف باتهام وبخيانة. نقابل بعضنا بمفارقات وتحريف لواقع يقلب الحقائق… نغتب بعضنا بعضاً… نكره تقبل الآخر… نلقي بالتهم جزافاً، ننكر نضالات بعضنا البعض… نتبع التعصب ونثير الجدل والفتن من باب أن لكلٍ منا هدف خاص… ورؤية تنظيمية بحتة هدفها الإستعلاء والتجيير بالقوة وإضعاف الآخر، وإلقاء كل تحريفات العدو وكأننا مأجورين بذلك… أين نحن من المسامحة؟، من العفو؟، من الرحمة والإحساس بالآخر؟، أين نحن من فضائل هذا الشهر الكريم؟، من كتاب الله؟، من سنن الرسول؟، من كرامات الأنبباء؟، أين نحن من خصال العرب الحقيقية؟ من صفات أهل النضال؟ المحافظة على شرعية القضية ووحدة الصف الفلسطيني وإنهاء الإنقسام… هدفٌ سامٍ يجب النظر إليه بتمعن… نحنُ أمام منعطفات سياسية ستحيل وجودنا إلى أرقام… أما استوعبتم الفكرة بعد؟…كفانا مماطلة بهذا… فلسطين أكبر من جموعكم والضغط الدولي لن ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى