2018/11/21

ضع إعلانك هنا

أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / إعلان / Al-assifanews
إلى متى؟!

إلى متى؟!

تحرير: الصحفية وفاء بهاني، مُديرة الصفحة الوطنية.

الفرقة السوداء البغيضة باتت تجمعنا وكذلك الإنقسام وحالة التشرذم والإنحطاط الفكري الذي وصلنا إليه والإتهامات والتخوين اللذان خلقا لدينا حالات من إنعدام الرؤية والتشكيك والإدعاء الباطل وإلقاء اللوم والعتب والنقل الوسائطي والمعلوماتي، لإخبارٍ كاذبة هدفها البلبلة وإثارة الفتن.

وجعل منا لصوص أفكار متلصصين على الهواتف وعلى المواقع وعلى الخصوصيات، وأباح لنا إختراق أجهزة المعلوماتية ونشر وهتك وفضح بعضنا البعض والوقوف على أتفه الأسباب لننقل صورة، أو مقطع فيديو أومقولة، أو تصرف باتهام وبخيانة.

نقابل بعضنا بمفارقات وتحريف لواقع يقلب الحقائق… نغتب بعضنا بعضاً… نكره تقبل الآخر… نلقي بالتهم جزافاً، ننكر نضالات بعضنا البعض… نتبع التعصب ونثير الجدل والفتن من باب أن لكلٍ منا هدف خاص… ورؤية تنظيمية بحتة هدفها الإستعلاء والتجيير بالقوة وإضعاف الآخر، وإلقاء كل تحريفات العدو وكأننا مأجورين بذلك… أين نحن من المسامحة؟، من العفو؟، من الرحمة والإحساس بالآخر؟، أين نحن من فضائل هذا الشهر الكريم؟، من كتاب الله؟، من سنن الرسول؟، من كرامات الأنبباء؟، أين نحن من خصال العرب الحقيقية؟ من صفات أهل النضال؟

المحافظة على شرعية القضية ووحدة الصف الفلسطيني وإنهاء الإنقسام… هدفٌ سامٍ يجب النظر إليه بتمعن… نحنُ أمام منعطفات سياسية ستحيل وجودنا إلى أرقام… أما استوعبتم الفكرة بعد؟…كفانا مماطلة بهذا… فلسطين أكبر من جموعكم والضغط الدولي لن يرحمكم بهذا الضعف إن لم تتوحدوا… قل استودع فلسطين وأهلها برقابكم ولكم.

أكثر من عشرين عاماً وما شبعتم انفصالاً وانقساماً وتشتتاً؟، وإلى أين ستؤدي بنا هذه المرحلة؟، إقتتال!، إفتتان!، إنقسام فوق الإنقسام!، إنهزام فوق الإنهزام!، وعدو يغتصبُ أرضنا وينكلُ بشعبنا ويطحننا بالغاراتِ ليلاً نهاراً ويأسرنا ويُهود أرضنا، إن لم تكن الوحدة خلاصنا… وإيمان كل الشعوب بهذا الحق… فلن يكون لنا نصراً. أعتقد أننا كلنا أخطأنا بحق تقديرنا للوطن وإن لم نتحد فعلى وطننا وشهدائنا السلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى